top of page

جلسة الأنشطة الدائرية في رياض الأطفال

35-CircleTime.webp

جلسة الأنشطة الدائرية في رياض الأطفال

 

التجمع في جلسة دائرية في مرحلة الحضانة يفوق مجرد تجمع روتيني للأطفال الصغار في الصف. إنها أداة فعّالة تعزز تنمية الأطفال في الجوانب الاجتماعية والعاطفية والعقلية واللغوية. يجتمع الأطفال في دائرة أو منطقة مخصصة للمشاركة في مجموعة من الأنشطة التي تعزز التفاعل الاجتماعي والتعلم وتطور المهارات الأساسية .


لضمان أن الجلسة الدائرية تحمل تأثيرًا فعّالًا، يتعين خلق جلسات تكون مليئة بالمرح والتفاعل يُسهم دمج عناصر اللعب، والموسيقى، والحركة، والأنشطة المختلفة في جذب انتباه الأطفال والحفاظ على اهتمامهم طوال فترة الجلسة. في هذا المقال، سنستكشف الأساسيات المتعلقة بالجلسة الدائرية، متناولين الفوائد الرئيسية لها ومقدمين أفكارًا للحفاظ على اهتمام الاطفال، إلى جانب الأمور التي يجب تجنبها.

الجلسة الدائرية تشكل جزءًا أساسيًا من تجربة التعلم في مرحلة الطفولة الأولى، حيث يجتمع الأطفال في بيئة تعلم جماعية يعزز إنشاء منطقة خاصة روتينًا وشعورًا بالترابط للأطفال، مما يعزز انخراطهم والتفاعل الاجتماعي وتجربتهم العامة أثناء الجلسة الدائرية.

من المعروف أن مناطق الجلسة الدائرية، التي تتكون عادةً من سجادة كبيرة أو مرتبة بشكل دائري، تعمل على توفير مكان مريح للأطفال للجلوس والمشاركة. يمكن تزيين هذه المنطقة بوسائد ملونة وخصائص لتعزيز الجو الجذاب والمريح. أيضًا يمكن أن تعقد الجلسة الدائرية في ركن القراءة أو المكتبة في الصف، وحتى في الهواء الطلق إذا كانت الأحوال الجوية تسمح بشكل عام، يُعتبر وقت جلسة الدائرية فرصة للاتصال والتواصل والتعاون، حيث يمكن للأطفال المشاركة في مناقشات جماعية، وغناء الأغاني، والاستماع إلى القصص، ولعب الألعاب، وممارسة المهارات الاجتماعية والعاطفية.

تعزز الجلسة الدائرية التنمية الاجتماعية والعاطفية من خلال توفير بيئة تسمح للأطفال بتطوير مهاراتهم الاجتماعية والعاطفية الأساسية. من خلال المشاركة في المناقشات الجماعية وتبادل التجارب وتناوب الأدوار، يتعلم الأطفال كيفية التفاعل مع أقرانهم، والتعبير عن أنفسهم، وبناء اتصالات ذات مغزى. تعزز الجلسة الدائرية أيضًا التنمية العاطفية من خلال إيجاد مساحة آمنة وشاملة يمكن للأطفال من خلالها التعبير بحرية عن أفكارهم ومشاعرهم.

فيما يلي بعض فوائد الجلسة الدائرية:

  • تعزيز مهارات اللغة والتواصل

الجلسة الدائرية تُعتبر مناسبة هامة لتنمية مهارات اللغة والتواصل لدى الأطفال، حيث يمكن استغلالها لتقديم الأغاني والقصص والمحادثات. من خلال هذه الفعاليات، يتعرض الأطفال لمجموعة متنوعة من المفردات الجديدة وتعلمهم كيفية بنية الجمل واستراتيجيات التواصل. بالإضافة إلى ذلك، يكتسب الأطفال مهارات مهمة مثل الاستماع بانتباه، واتباع التعليمات، والمشاركة الفعّالة في حوارات ذات معنى.

تعتبر هذه العناصر جميعها أساسية لتنمية التواصل الفعّال خلال مرحلة رياض الأطفال وفي المراحل التعليمية اللاحقة بالمشاركة في الجلسة الدائرية، يكتسب الأطفال مهارات لا غنى عنها في بناء قاعدة لغوية قوية وتطوير قدراتهم الاجتماعية.

  • تحفيز النمو الذهني

تشجيع الأنشطة المقدمة في الجلسات الدائرية في مرحلة الحضانة على النمو العقلي لدى الأطفال من خلال تقديم مفاهيم أساسية مثل الأعداد، الحروف، الأشكال، والألوان. يتم ذلك من خلال استخدام وسائط تعلم بصرية وأنشطة تفاعلية، مما يشجع الأطفال على المشاركة بحواسهم وربط المعلومات الجديدة بتجاربهم السابقة.

يُسهم هذا التحفيز العقلي في تطوير فضول الأطفال وتعزيز التفكير النقدي، بالإضافة إلى تنمية مهارات حل المشكلات من خلال التفاعل مع مفاهيم متنوعة، يقوم الأطفال ببناء أساس قوي يساعدهم في تحقيق النجاح الأكاديمي في المستقبل.

  • بناء الروتين اليومي

توفير جدول زمني ثابت في جلسات الدائرة في الحضانة يسهم في إرساء روتين يُعزّز الشعور بالأمان والانتماء عبر المشاركة المنتظمة في نفس الأنشطة يومياً أو أسبوعياً، يقوم الأطفال بتطوير فهم لتوقعات البيئة المحيطة ويشعرون بالراحة داخل الحضانة يُسهم هذا الروتين في تعزيز استقرار الأطفال عاطفياً، حيث يشعرون بالأمان من خلال التوقعات المألوفة والأنشطة المعتادة.

إلى جانب ذلك، يُساعد هذا الجدول الزمني الثابت في تنمية مهارات تنظيم الذات، حيث يتعلم الأطفال كيفية التنقل بين مختلف الأنشطة بسهولة. يكون هذا الجدول الزمني الثابت أساسًا لتشجيع الاستقرار العاطفي، ويسهم في بناء بيئة تعلم إيجابية عن طريق تحفيز التركيز والمشاركة الفعالة للأطفال في فعاليات الجلسة الدائرية.

  • بناء الثقة

تُشجع جلسات الدائرة على المشاركة الفعّالة وتتيح للأطفال فرصًا لعرض قدراتهم وإنجازاتهم، سواء كان ذلك من خلال الغناء الفردي أو مشاركة زميل من الصف. يكتسب الأطفال الثقة في قدراتهم ويطوّرون صورة إيجابية عن أنفسهم، وتمتد هذه الثقة إلى ما وراء جلسات الدائرة، مما يؤثر بشكل إيجابي على نموهم وتطورهم العام.

للحفاظ على انشغال الأطفال وضمان فعالية الجلسة، يُفضل إعادة النظر في هيكل الجلسة الدائرية الحالي. يمكن تغيير الأنشطة أو زمن الجلسة لضمان بقاء الأطفال مشغولين ومركزين. يُمكن للجلسة أن تتضمن انشطة مختلفه مثل  قراءة الكتب، وغناء الأغاني، وإجراء مناقشات قصيرة فعّالة لتحفيز انتباههم وتشجيع التفاعل الاجتماعي وتنظيم الذات.

نُشدد على أهمية أن تكون دورة النشاط قصيرة وممتعة، حيث لا يمكن لأطفال رياض الأطفال البقاء مركزين لفترات طويلة. التنويع والتفاعل الدوري يساعدان في إبقاء الأطفال معنيين ومشاركين في النشاطات التعليمية. يمكن تنويع الأنشطة باستمرار وتكرار التفاعل مع المفاهيم المختلفة لتحفيز الفضول والتعلم الفعّال.

 فيما يلي بعض الافكار التي يمكن استخدامها لجعل الجلسة الدائرية اكثر متعة:

  1. وضع قواعد الجلسة الدائرية

  2. يمكنك تقديم فعالية وضع قواعد الجلسة الدائرية لأطفالك. شرح ما هي الجلسة الدائرية، ثم اطلب منهم تقديم أي قواعد يعتقدون أنها يجب أن تنطبق على الجلسة سيكونون أكثر احتمالاً لتذكر القواعد إذا كانوا قادرين على المشاركة في وضعها

  3. فيما يلي بعض قواعد دورة النشاط التي يمكن النظر فيها:

  4. تقدير مساهمة الجميع دون إهانة أي عضو

  5. رفع اليدين عندما يرغبون في التحدث

  6. عدم التدخل عندما يتحدث شخص آخر

  7. التناوب في الكلام في جميع الأوقات

  8. السماح لهم بتمرير الكلمة إذا لم يشعروا برغبة في الكلام

 

 

لعبة موسيقية

قدم للأطفال تجربة ممتعة وتفاعلية من خلال دمج الغناء والألعاب الموسيقية في الأنشطة اليومية. يمكنك بدء الجلسة بأغانٍ مثل "رأس، كتفين، ركبتين، أصابع القدم"، حيث يشارك الأطفال في الغناء والحركة. يمكن أن تكون هذه الأغنية نقطة انطلاق ممتازة لتشجيع الأطفال على المشاركة الفعّالة في الفعاليات التعليمية.

بعد ذلك، يمكنك تضمين ألعاب موسيقية متنوعة، مثل الصفق بإيقاع أو إصدار أصوات الحيوانات. يمكن أيضًا تضمين نشاطٍ يتطلب من الأطفال دس أقدامهم أو تجميد حركتهم عند توقف الموسيقى. هذه الأنشطة ليست فقط ممتعة، ولكنها تعزز أيضًا التفاعل الاجتماعي وتطوير المهارات الحركية الدقيقة.

استعراض أنشطة اليوم

تستطيع استغلال الجلسة الدائرية في نهاية يوم المدرسة كوسيلة فعّالة لتعزيز فهم الأطفال للمواد التعليمية. قم بتشجيع الأطفال على مشاركة جوانب من تجاربهم اليومية، وذلك لترسيخ المعلومات وتوفير رؤى قيمة حول الأنشطة التي وجدوها مثيرة. بالإضافة إلى ذلك، يسمح هذا النشاط للأطفال بتطوير مهارات التعبير اللغوي.

كما يُمكنك الاستفادة من هذا الوقت لإعداد الأطفال للأنشطة المقبلة، مما يُعزز روتين الفصل ويساعد في تحديد توقعاتهم. يسهم هذا التحضير في توفير تجارب تعلم ناجحة ويساهم في تعزيز الاستعداد للمهام القادمة. تكون هذه الساعات الختامية لليوم فرصة قيمة لتعزيز التواصل والتفاعل الإيجابي في المجموعة الصفية.

قراءة الكتب

في الجلسة الدائرية، يعد إجراء جلسات القراءة بصوت عالٍ نشاطًا شائعًا وفعّالًا. على الرغم من بساطته، إلا أن القراءة بصوت عالٍ تحمل فوائد كبيرة لتطوير مهارات اللغة والإدراك لدى الأطفال. من خلال تعريض الأطفال للقراءة، يتاح لهم استكشاف مفردات جديدة وهياكل جمل متنوعة وتقنيات السرد.

تشجيع الخيال والإبداع يكون له دور كبير في صفوف رياض الأطفال، حيث ينقلهم القراءة بصوت عالٍ إلى عوالم مختلفة وتقدم لهم شخصيات وتجارب متنوعة. بالإضافة إلى ذلك، تساهم تجارب القراءة بصوت عالٍ في بناء روابط عاطفية قوية بين المربين والأطفال، مع تعزيز التنمية الاجتماعية والعاطفية.


 قدم درسًا قصيرًا موضوعيًا بالاستعانة بالأدوات

لجذب اهتمام الأطفال، قم بتنظيم نشاط يشمل تقديم شيء ملموس للاستخدام. على سبيل المثال، يمكنك استخدام مكبر لعرض حشرة حية مثل الجراد إذا كنت تدرس موضوع الحشرات. سيشارك الأطفال بانتباه وفضول، حيث سيقومون بالتناوب للاطلاع على الجراد وتحديد أجزائه المختلفة

إذا كان موضوع الحصة متعلقًا بالأبجدية، يمكنك إعداد صندوق يحتوي على أشياء متنوعة وطلب من الأطفال التعرف على الحرف المتعلق بكل شيء (مثل "م" لـ "ملعقة"). يمكنهم أيضًا اختيار الأشياء من الصندوق وعرضها للصف أثناء شرحها

كبديل، يمكن تنظيم نشاط يتضمن التناوب والمشاركة. في هذه الجلسة، اتجه نحو تمرير لعبة حول الدائرة، حيث يشارك الشخص الذي يمتلك اللعبة فكرة أو قصة. يمكن أن يساعد هذا النشاط في تعزيز المهارات الاجتماعية والتواصل لدى الأطفال.

تشجيع على اللعب التمثيلي

اللعب التمثيلي يعتبر وسيلة فعّالة لتنمية مهارات التفكير الإبداعي لدى الأطفال. يمكن تشجيعهم على تكرار أصوات الحيوانات أو اللعب بأدوار تشمل زيارة متجر البقالة، أو تخيل وضع السجادة كقارب محاط بالماء. إدراج سيناريو درامي في الجلسة الدائرية يمكن أن يكون تحولًا ممتعًا للأطفال، حيث يتم تشجيعهم على التعبير عن خيالهم ومشاركة تفاعلاتهم الشخصية

للأطفال في رياض الأطفال، يكون التعلم العملي ذا أهمية خاصة. يمكن زيادة مشاركتهم من خلال استخدام وسائل تفاعلية. ابحث عن طرق لجعل أنشطة الجلسة الدائرية تجربة تشمل جميع حواس الأطفال. يمكن استخدام الأدوات لتوضيح المفاهيم، وجعل وقت القصص تفاعليًا لتعزيز التفاعل والمشاركة.


**أاساليب يمكن اتباعها في الجلسة الدائرية**

  • اختيار نشاط أساسي

   - بأحتيار "لعبة الحركة السريعة" كنشاط أساسي لجلسة الدائرية، وهي لعبة مألوفة للأطفال يستمتعون بها وتثير اهتمامهم بشكل سريع. عندما تلاحظ أن الأطفال يفقدون تركيزهم، يمكنك بدء غناء جزء صغير من الأغنية المصاحبة للعبة الحركة السريعة. يمكنك أيضًا تشجيع الأطفال على المشاركة في اللعبة لبضع ثوان، مع اتباع الحركات المحددة بالأغنية.

يعتبر هذا النشاط وسيلة فعّالة لإعادة توجيه انتباه الأطفال والمساهمة في استعادة التركيز والطاقة الإيجابية في الصف. يمكن للأغاني المصاحبة أن تكون أداة قوية في جذب اهتمام الأطفال واستعادة انتباههم بشكل فوري، بينما يشاركون في الحركات الممتعة المتناسقة مع اللحن بهذه الطريقة، يصبح النشاط لحظة ممتعة ومنعشة للأطفال، مما يسهم في إعادة تنشيط حماسهم للمشاركة في الأنشطة التعليمية الأخرى في الصف.

  • وضع هدف تعلم دائمًا
    - كحاضنة، من الضروري تحديد هدف محدد لجلسة الدائرية قبل بدء أي محادثة أو نشاط. وجود هدف يلعب دورًا حاسمًا في توجيه تجربة التعلم للأطفال بشكل فعّال. من خلال وضع هدف، يصبح بإمكانك التنبؤ بالمشكلات المحتملة والاستعداد للتعامل معها ويساعدك ذلك في إعادة توجيه انتباه الأطفال بفعالية، وذلك سواء عبر إشارات أو طرح أسئلة ذات معنى.

قبل بداية الجلسة، قم بالتأمل الجاد في الأهداف التي تتطلع لتحقيقها خلال الفترة الزمنية. ما الذي ترغب في أن يتعلمه الأطفال؟ وكيف يمكن للجلسة أن تساهم في تحفيز مشاركتهم وتعزيز تجربتهم في التعلم؟

تحديد هذه الأهداف يسهم في إعداد جلسة فعّالة ومحفزة للجميع. يمكن لهذا التركيز أن يساعدك في توجيه الأنشطة بما يتناسب مع تحقيق هذه الأهداف، مما يعزز فعالية وإثارة التجربة التعليمية للأطفال.

  • الالتزام بالوقت
    - فهم طبيعة انتباه الأطفال القصير يعتبر أمرًا حيويًا لتحقيق فعالية أكبر في جلسات التعلم. إذا كانت جلسة الدائرية في الصباح قبل وجبة الإفطار، يمكنك أن تفكر في نقلها لتكون بعد الوجبة لضمان أن الأطفال لديهم طاقة كافية وانتباه جيد

كما يُفضل تخطيط الأنشطة بعناية لضمان التوافق مع انتباه الصف. تجنب تمديد مدة الجلسة أكثر من اللازم وضبط الجدول الزمني بحيث يتناسب مع قدرة الأطفال على التركيز. يمكنك تقديم الأنشطة بشكل متغير لتجنب الملل والحفاظ على الانتباه

علاوة على ذلك، استخدم تقنيات التفاعل الإيجابي والتحفيز لتشجيع المشاركة. يمكنك أيضًا وضع فترات قصيرة من الفاصل الزمني بين الأنشطة للسماح للأطفال بالاستراحة واستعادة الطاقة. تنظيم الجلسة بعناية وفهم احتياجات انتباه الأطفال، يمكنك تحقيق جلسات تعلم فعالة وممتعة لهم.

  • بناء روتين

   - يمكن تحقيق بيئة تعلم فعّالة عندما يكون هناك هيكل ثابت في الجلسة الدائرية. يمكنك تنظيم الجلسة بشكل يومي أو استخدام نشاطًا أو أغنية مألوفة كبداية ثابتة لكل جلسة. من خلال توفير هذا الهيكل الثابت، يمكن للأطفال التوقع والتكيف بشكل أفضل مع تدفق الأنشطة. يعزز هذا النهج من مشاركتهم ويسهم في إنشاء بيئة مريحة ومستقرة لعملية التعلم. يمكن أن يحقق الهيكل الثابت أيضًا زيادة في التفاعل الإيجابي وتعزيز المشاركة، مما يساهم في تحفيز عملية التعلم بشكل أفضل. هذا النهج يتيح للأطفال تطوير توقعاتهم ويقدم لهم إطارًا زمنيًا مفهومًا، مما يعزز التنظيم والاستقرار في جلسات التعلم.

  • استخدام تقنيات الانتقال

   - يمكن أن تكون الجلسات الدائرية تحديًا، خاصةً عندما يكون الأطفال منشغلين أو غير مركزين. يعتبر استخدام الأنشطة الانتقالية أداة فعّالة لتسهيل التحول بين الأنشطة. يمكنك تجربة تحقيق توازن بين الأنشطة -النشطة والهادئة- في الجلسة الدائرية للمساعدة في تهدئة الأوضاع.

جرب تقديم أنشطة تحضيرية محفزة، مثل لعبة القفز والعد، أو غناء أغنية ممتعة، أو لعب "سيمون يقول"، كوسيلة لتحفيز المشاركة قد تكون هذه الأنشطة فرصة لإشراك الأطفال بشكل إيجابي وتحفيزهم للمشاركة في الأنشطة التعليمية.

كما يمكن بداية المحادثة بطريقة محفزة، حيث يمكنك استخدام مواضيع مثل أحداث اليوم أو أسئلة مثيرة للاهتمام لجذب انتباههم. بتوظيف هذه الأساليب، يمكنك تحسين مشاركة الأطفال وجعل عملية التعلم في الجلسة الدائرية أكثر سلاسة، حتى في الأيام التي قد تكون صعبة.

**أشياء يجب تجنبها خلال الجلسة الدائرية**

تجنب خطط التعليم الصارمة

   - لاحظ انتباه الأطفال وعدل الجلسة الدائرية وفقًا لذلك. إذا لاحظت أن انتباههم يتلاشى، قدم تقنية انتقالية تساعدهم في العودة إلى التركيز يجب ان تكون الجلسة وفقًا لمستويات قدرتهم.

تحديد مقاعد أو أماكن جلوس للأطفال

 .  دع الأطفال يقررون أين يجلسون وقدم لهم ربما اقتراحات وفقًا لاختياراتهم

ترك الجلسة الدائرية للتحدث مع زميل أو والدين

ترك الجلسة الدائرية للتحدث مع زميل او والدين قد يؤدي إلى تشتيت الجلسة مع الأطفال. وفي النهاية، قد يكون من الصعوبة إعادة توجيه انتباههم إلى النشاط، مما يؤثر على جلسات الدائرية التالية.

استخدام التهديدات أو المكافآت لجذب انتباه الأطفال

   - استخدام التهديدات أو المكافآت لجذب انتباه الأطفال في الجلسة الدائرية ليس أسلوبًا مناسبًا أو فعّالًا في تحفيز المشاركة الفعّالة وجعل النشاط ممتعًا. بدلاً من ذلك، يفضل التركيز على بناء تفاعل إيجابي وفهم إيجابي لأهمية الجلسة الدائرية.

 


**أسئلة مكررة**

**كم يستمر وقت الجلسة الدائرية في رياض الأطفال؟**

   - بالطبع، يمكن تحسين جودة الجلسة الدائرية وزيادة مشاركة أطفال رياض الأطفال من خلال تحديد الجلسات لا تتجاوز 10 دقائق. يعكس هذا التوجيه الحساس إلى احتياجات الأطفال الصغار الذين لا يستطيعون البقاء مركزين لفترات زمنية طويلة. عند تحديد فترة زمنية قصيرة، ستجعل الجلسة تفاعلية وقيمة أكبر.

**كيف يمكنني هيكلة الجلسة الدائرية؟**

   - أولاً، يتم تحديد جدول زمني ثابت لجلسة الدائرية مع بداية ونهاية في نفس الوقت يوميًا. يتم افتتاح الجلسة بواسطة نشاط أو أغنية مألوفة لتشجيع الأطفال على التركيز والاستعداد للجلسة. يتبع ذلك انتقال واضح إلى النشاط التالي لتحفيز الانتقال السلس والتشويق لما يأتي.

ثانيًا، يتم التأكيد على أهمية جعل مدة الجلسة مناسبة لفهم الأطفال الصغار، ويُفضل أن تكون الجلسات قصيرة، مدتها تقريبًا 10 دقائق، للحفاظ على انتباههم وتجنب الإرهاق.

بالإضافة إلى ذلك، يتم تنويع الجلسة بوجود مجموعة من الأنشطة التفاعلية مثل القصص، والأغاني، والحركة، بالإضافة إلى المشاركة العملية للحفاظ على اهتمام الأطفال. تقديم وسائل بصرية وأدوات تعزيزية لتحفيز الفهم وتعزيز عملية التعلم أثناء الجلسة، مما يسهم في تحقيق تفاعل إيجابي وفعالية أكبر, بتبني هذه الإستراتيجيات في تنظيم جلسة الدائرية، يمكن لمعلمي رياض الأطفال إيجاد بيئة تعلم مثيرة وفعّالة تساهم في تطوير مهارات الأطفال وفهمهم.

**ماذا يحدث خلال الجلسات الدائرية في رياض الأطفال؟**

   - تجمع الأطفال كمجموعة في جلسات دائرية يعزز التعلم والتفاعل الاجتماعي وتطوير الأطفال بشكل شامل. تنطلق الجلسة عادةً بنشاط تمهيدي أو أغنية لتسهيل انتقال الأطفال إلى دائرة الجلوس. تقود الحاضنة مناقشات حول مجموعة متنوعة من المواضيع، مثل الحروف، والأرقام، والأشكال، والألوان، والفصول، أو مواضيع مرتبطة بالدروس الحالية.

تتضمن الجلسة الدائرية غالبًا السرد التفاعلي، حيث يتمكن الأطفال من الاستماع إلى القصص والمشاركة عبر الإجابة على الأسئلة، وتكوين توقعات، أو حتى تمثيل جزء من القصة. يتم أيضًا دمج أنشطة الأغاني والحركة، مثل لعب الأصابع والأغاني التفاعلية، لتعزيز المهارات الحركية الكبيرة وتشجيع المشاركة الفعّالة.

**أفكار ختامية**

تلعب الجلسات الدائرية في رياض الأطفال دورًا حيويًا في تنمية الأطفال الصغار. إنها توفر بيئة محفزة للتفاعلات الاجتماعية وعمليات التعلم، وتعزز بناء المجتمع داخل الفصل. من خلال دمج أنشطة تفاعلية، وتحديد جدول زمني ثابت، والحفاظ على مدة مناسبة، يمكن للروضات خلق تجربة دائرية ناجحة وإيجابية.

من خلال المشاركة في الجلسات الدائرية، يقوم الأطفال بتنمية مهارات حيوية مثل التواصل، والاستماع، وتولي الدور، والتعاون، مما يعزز حبهم لعملية التعلم. في النهاية، تُعتبر الجلسة الدائرية في رياض الأطفال أساسًا رئيسيًا للنجاح الأكاديمي والنمو الشامل، مما يجعلها جزءًا أساسيًا في فصل التعليم المبكر.
 

https://mybrightwheel.com/blog/circle-time
 

bottom of page