top of page

بناء علاقات إيجابية في مرحلة 

الطفولة المبكرة

Daycare Center

بناء علاقات إيجابية في مرحلة الطفولة المبكرة


بناء العلاقات هي عملية يستخدم فيها الأشخاص مجموعة من المهارات والاستراتيجيات للتواصل وتكوين علاقات مع الآخرين. تبدأ هذه العلاقات في التطوير خلال الطفولة المبكرة. يمكن للأطفال تعزيز تطويرهم الاجتماعي والعاطفي من خلال تعلم مهارات التفاعل المتبادل والتواصل اللفظي وغير اللفظي، والتعاطف، وهي جميعها تعزز العلاقات الإيجابية. هذه المقالة، ستناقش بناء العلاقات الإيجابية مع الأطفال - أهميته، كيفية دمج استراتيجيات بناء العلاقات، وأنشطة في الصف لتشجيع ذلك.


بناء العلاقات في مرحلة الطفولة المبكرة مهم للغاية. فهي فترة زمنية هامة، والتفاعلات والعلاقات التي يختبرها ويشكلها الأطفال خلال هذا الوقت يمكن أن تؤثر بشكل كبير على المهارات التي يتطورونها. بناء علاقات إيجابية مع الأطفال يضع الأساس لتطوير مهاراتهم الاجتماعية والعاطفية. إنه يساعد الأطفال الصغار على التواصل، وتكوين علاقات ذات مغزى مع الآخرين، ومواجهة التحديات، وتنظيم عواطفهم.

الأطفال يكونون حساسين، وما يشاهدونه من خلال تفاعلاتك معهم ومع أقرانهم يشكل توقعاتهم حيال كيفية تعامل الناس مع بعضهم البعض. يمكن أن تشكل هذه التفاعلات مجتمعة علاقات إيجابية ورعاية يستخدمها الأطفال للتعلم حول العالم وكيفية ملائمتهم له. ينمو ويزدهر الأطفال في العلاقات - المبنية على الاهتمام والفهم - التي توفر الحب والأمان والتفاعلات الاستجابية. يساعد ذلك الأطفال على الشعور بالأمان والرعاية، ويمكن أن يدعم التواصل الإيجابي والتعاون والحماس في بناء واعداد الطفولة المبكرة.

استراتيجيات بناء العلاقات مع الأطفال

لا يمكن بناء العلاقات في ليلة وضحاها. يتطلب بناء علاقات إيجابية مع أطفالك استثمار الوقت والاهتمام والجهد في سلسلة من الإجراءات والاستراتيجيات. يُفضل أن تنظر إلى الاستراتيجيات التالية التي تساعد في بناء العلاقات.

استخدم التفاعل الإيجابي

   التفاعلات المتكررة مع الطفل تبني العلاقة التي ستكون لديك معه. قم بدمج التفاعلات الإيجابية في تواصلك اليومي. إن إنشاء نمط من التفاعلات الإيجابية هو الأساس لتشكيل تلك العلاقة الإيجابية. على سبيل المثال، ابدأ بتحية دافئة كل يوم. يمكن أن تجعل هذه الممارسة البسيطة الطفل يشعر بالأمان، والراحة، أو الحماس لدخول الصف. أمثلة أخرى على التفاعلات الإيجابية تشمل استخدام اسم الطفل، واستخدام صوت مريح، ومتابعة إشارات الطفل، والاستجابة.

خلق روابط آمنة

   يفهم الأطفال الإشارات الاجتماعية والعاطفية من الكبار. يمكن أن يشعر الطفل بالحيرة والشك حيال شخص بالغ غير متوقع، غير مستجيب، ولا يبدي اهتمامًا. تؤدي هذه الأفكار إلى روابط غير آمنة. يمكن أن تجعل الأطفال يشعرون بفقدان السيطرة على بيئتهم وعلاقاتهم مع الآخرين. الهدف هو خلق روابط آمنة. يمكنك القيام بذلك من خلال توفير الراحة لهم، والاستجابة لهم، وتلبية احتياجاتهم. تساعد الروابط الآمنة الأطفال على تطوير مهارات اجتماعية وعاطفية إيجابية وتعزز مشاعر الثقة والكفاءة.

إيداعات في حساب البنك العاطفي للطفل

   البنك العاطفي هو مصطلح نفسي يُستخدم في سياق العلاقة المتبادلة. إنه "حساب" يعتمد على الثقة بدلاً من المال. ينمو البنك العاطفي عندما يقوم شخص ما بإجراء مزيد من الإيداعات بدل السحب. يحدث السحب عندما تشارك في سلوكيات تكون ضارة ببناء العلاقات. يمكن أن يكون كونك معلمًا أمرًا صعبًا وفي بعض الأحيان يثير مشاعر الإحباط. من المهم خاصة في هذه الأوقات أن نأخذ خطوة لضمان أنك تتواصل بطريقة تقوم فيها بعمل إيداعات بدلاً من السحوبات

يمكنك إجراء إيداعات في البنك العاطفي للطفل من خلال:

  • استخدام كلمات تشجيعية وإيجابية

  • الاعتراف بجهود الطفل

  • تجنب الجمع بين التشجيع والانتقاد

  • متابعة إشارات الطفل خلال اللعب

  • استخدام الإيماءات مثل رفع الإبهام، والأحضان، والتصفيق للاحتفال بإنجاز المهام
     

تقدم جامعة فاندربيلت ومركز الأسس الاجتماعية والعاطفية للتعلم المبكر ثلاثة استراتيجيات لبناء العلاقات وكيف يمكن للمربين تسريع عملية بناء العلاقات:

  • تقديم خيارات. عند الإمكان، قم بتغيير كيفية توجيه الأطفال نحو المهام. بدلاً من قول "حان وقت الرسم"، قد تقدم لهم خيار رسم أو حل لغز.

  • النظر في إمكانية تجاهل أشكال "السلوك التحدي"، وليس للتجاهل السلوك المصمم لجذب انتباهك، ولكن لاتخاذ قرارات محدودة حول السلوك الذي يجب تصحيحه. على سبيل المثال، إذا كان الطفل يستخدم صوتًا عاليًا عندما يتحدث إلى أصدقائه، يمكنك تقييم ما إذا كان يحتاج هذا السلوك إلى تصحيح فوري.

  • رصد سلوكياتك من الإيداعات والسحوبات العاطفية. استخدم تذكيرًا بصريًا أو جسديًا لتتبع إيداعاتك وسحوباتك العاطفية. في نهاية كل يوم أو أسبوع، قيم الأطفال الذين تلقوا إيداعات والذين تحتاج إلى التركيز على ملء بنكهم العاطفي.


كيفية تعليم العلاقات الصحية

الطفولة المبكرة هي أفضل وقت لتطوير مهارات العلاقات الاجتماعية وتشكيل روابط صحية مع الكبار والأقران. لتعليم العلاقات الصحية، يمكنك:

 

توضيح مفهوم الاحترام

   لا يمكن أن يُفهم الطفل مفهوم الاحترام بتعريف رسمي. بدلاً من ذلك، ابدأ بسؤالهم عن ما يعتقدون أنه الاحترام. اطلب منهم أمثلة على ذلك. قدم أمثلة على كيفية توضيحك للاحترام وما يبدو عليه في الفصل. الأطفال الذين يظهرون الاحترام لا يصرخون أو يتحدثون فوق الآخرين، ولا يتجاهلون الآخرين حتى عندما يختلفون معهم، ولا يحاولون التحكم في الآخرين.

 

تعريف الحدود

   بامكان الحدود أن تساهم في تشكيل الحماية للأطفال وتساعدهم على بناء علاقات صحية تتناسب مع احتياجاتهم وقيمهم. لمساعدهم في تحديد حدودهم، يجب عليك أولاً مساعدتهم في التواصل مع مشاعرهم. عندما يواجه الطفل صعوبة في التعبير عن مشاعره، ارشدهم للتحدث عن ما يحبون وما يكرهون. عند التعامل مع موقف، اطلب منهم أن يشير إلى ما يشعرون به من سوء أو عدم ارتياح.

 

 

تعليم التواصل الفعّال

   الاتصال أمر أساسي لتأسيس علاقة صحية. يمكنك مساعدتهم في بناء هذه العلاقات من خلال توجيههم في التواصل اللفظي وغير اللفظي. يمكنك دمج دروس حول التناوب، و "ثلاثة أبواب للكلام"، وإجراءات الاستماع والتحدث.

   - التناوب يمكن أن يساعد الأطفال في فهم التبادل الطبيعي في المحادثات

   - "ثلاثة أبواب للكلام" هو ممارسة يمكن للأطفال والكبار استخدامها لضمان أن كلماتهم تساعد بدلاً من أن تتسبب في الضرر. قبل أن يتحدث الأطفال، قل لهم أن يدعوا كلماتهم تمر عبر ثلاثة أبواب حيث يسألون أنفسهم الأسئلة التالية: هل هي صحيحة؟ هل هي ضرورية؟ هل هي لطيفة؟

الاصغاء والاستجابة (الرد) هي طريقة لتعليم الاطفال استراتيجية التواصل الفعال فحول كيفية الاصغاء الجيد من ثم الاستجابة والرد

نفي الأفكار النمطية

   قم بتعليم الأطفال تجنب الأفكار النمطية واحتضان التنوع. سواء كانوا يحصلون على الأفكار النمطية من المنزل أو وسائل الإعلام، يمكن أن تؤدي إلى توقعات غير واقعية للآخرين. قم بنفي أي أفكار نمطية قد يكونوا قد تلقوها حول الأجناس المختلفة والأعراق والثقافات، وما إلى ذلك. شجع الأولاد والبنات على اللعب معًا والاحتفال بما يميز الأطفال بعضهم عن بعض. ارشدهم لفهم وتقدير التنوع والفردنية.علمهم أن الجميع يستحق الاحترام بغض النظر عن تفضيلاتهم وآرائهم.

شرح العلاقات غير الصحية

   أحد الوسائل لتعليم العلاقات الصحية هو عن طريق شرح العلاقات غير الصحية. إعطاء الأطفال المعلومات للمقارنة بينهما يمكن أن يساعدهم في تحديد الفروق والقرار حول ما إذا كانت لديهم علاقات صحية مع الكبار والأقران. في هذه الحالة، يمكن أن تكون توفير أمثلة عن العلاقات غير الصحية أمرًا أسهل. على سبيل المثال، يمكن أن تتضمن هذه العلاقات السب والشتم، وعدم الصدق، والتخويف، والعنف. يمكن أن تكون العلاقات غير الصحية موضوعًا ثقيلاً للأطفال والكبار، لذلك تحقق من أحوال الأطفال وقدم الدعم طوال الطريق.

أنشطة لبناء العلاقات الاجتماعية

في مرحلة الطفولة المبكرة، يتعلم الأطفال بشكل أفضل من خلال الألعاب والأنشطة. اللعب هو عملهم، وهو الوسيلة التي يبنون بها المهارات ويتعلمون مفاهيم جديدة. يمكنك مساعدة أطفالك في بناء علاقات إيجابية وصحية وتعزيز مهارات الصداقة من خلال الأنشطة التالية:

انهيار الثقة

   انهيار الثقة هو مصطلح يشير الى عدم ثقه بين طرفين او اكثر, لا بد من ايجاد نشاط لأعادة بناء الثقة. قم بتقسيم الأطفال إلى أزواج واجعلهم يتناوبون في إجراء نشاط انهيار الثقة. قدم التوجيهات للاعبين بحيث ان أحدهم يقوم بعملية السقوط والاخر يلتقطه ثم التبادل بالادوار( شرط ان يكون المكان أمن). سيساعد هذا التمرين في بناء الثقة والثقة المتبادلة بينهم وايضا سيسمح بتكوين اتصالات أعمق عن طريق جعل أنفسهم غير محميين والاعتماد على الآخرين وذلك من اجل اعادة الثقة بالاخرين.

 

 

 

استدارة وحديث

   الاستدارة والحديث هو نشاط يتيح للأطفال استخدام مهارات التواصل والمناقشة مع أقرانهم. يُستخدم عادة في البيئة الأكاديمية، ويمكنك تخصيص اللعبة لتناسب المواضيع غير الأكاديمية للتعليم في الطفولة المبكرة. قل لأطفالك أن يناقشوا لونهم المفضل أو فيلمهم المفضل. خلال هذا النشاط، قدّم لهم تذكيرًا باستراتيجية.

لفتات التحية

   استقبال الطفل باسمه هو وسيلة رائعة لتعزيز العلاقة معه. عند دخولهم إلى الصف، يمكنك أن تأخذ خطوة إضافية عن طريق دمج لفتات التحية. على لوح قرب الباب، قدم للأطفال لفتات ترحيب قد يحبون المشاركة فيها عند دخولهم إلى الصف. يمكنك إضافة إشارة بالإبهام، أو عمل قبضة اليد، أو مصافحة اليد، أو عناقًا. في الصباح، دعهم يلمسون اللفتة التي يرغبون في القيام بها. من خلال منح الأطفال حرية التحكم في كيفية التحية، تعزز فكرة وضع حدود والحفاظ على علاقات صحية.

مثلي تمامًا

   قد توافق على أنه من الصعب تكوين علاقة إيجابية وصحية مع شخص لا تعرفه. يعد نشاط "مثلي تمامًا" وسيلة للتعرف أكثر على أطفالك والعكس صحيح. قم بإعداد قائمة من المعلومات حول نفسك. على سبيل المثال، قد تكتب عن ديناميات حياتك، أو اهتماماتك، أو تجاربك:

   - لدي أخ

   - أنا أحب الذهاب إلى السينما

   - لقد زرت ديزني وورلد

   اجلس في دائرة مع أطفالك واقرأ المعلومات. كل شخص تنطبق عليه المعلومات،اطلب منه ان يقف ويقول: "مثلي تمامًا!" بعد كل معلومة يمكنك اختيار السماح للأطفال بالتوسيع أو تشجيعهم على الجلوس.

قبل قراءة معلومة آخرى. يمكنك متابعة النشاط عن طريق الانتقال حول الدائرة والسماح لكل طفل بإصدار معلومه.

ملء البنك العاطفي

   حان وقت ملء تلك البنوك العاطفية. يعد نشاط ملء البنك فرصة رائعة لمساعدة أطفالك على بناء علاقات صحية وإيجابية مع أقرانهم. في صفك، اجعل أطفالك يقفون واحدًا تلو الآخر. قل لبقية الأطفال إنك ستملأ بنكهم ببعض البيانات اللطيفة والإيجابية. لا تتردد في البدء في البداية لكل طفل بإعطائه إطراء. كمكافأة إضافية، قم بالحصول على حصالة وحقيبة مليئة بالقروش. في كل مرة يملأ فيها الطفل بنك زميله ببعض الإيجابية، أسقط عملة في الحصالة. في النهاية، قد يكون لديهم بنك يحتوي على الكثير من القروش الإيجابية!

 

فحص الحالة العاطفية

   لبناء علاقات إيجابية مع أطفالك، من المهم أن يعرفوا أنك موثوق ومتاح لهم عندما يحتاجون إليك. جرب إدماج لوحة فحص الحالة العاطفية في أنشطة الفصل الدراسي اليومية.

   باستخدام لوحة، عرض بيانات مختلفة يمكن أن يستخدمها الأطفال للتعبير عن أنفسهم. يمكنك استخدام: "أشعر بأنني رائع"، "أشعر بأنني بخير"، "أنا في يوم سيء"، و "أريد التحدث." قدم لكل طفل عود مثلجات مع اسمه عليها. عند دخولهم في الصباح، دعهم يضعون عود المثلجات بجوار إحدى البيانات على اللوحة. استنادًا إلى العاطفة، خذ بعض الوقت خلال اليوم للاعتراف أو التعامل مع اختيارهم. يمكن أن يتراوح الوضع خلال اليوم من "أنا سعيد لأنك تشعر بأنك رائع اليوم" إلى قضاء بعض الوقت الفردي لاكتشاف سبب تعثر طفل ما.

ما الذي تحتاجه مني؟

في العلاقات المتبادلة، ترغب في أن يكون الشخص الآخر موثوقًا، وتريد أن تكون مرتاحًا معه. يبحث الأطفال أيضًا عن هذه الصفات في علاقاتهم مع معلميهم وعائلاتهم وأقرانهم. يُعتبر نشاط "ما الذي تحتاجه مني" فرصة رائعة لإثبات موثوقيتك لأطفالك.

لهذا النشاط، قدم لأطفالك ملاحظة لاصقة مكتوب عليها اسماؤهم. قل لهم أن يكتبوا أو يرسموا شيئًا يحتاجونه أو يودونه منك. على سبيل المثال، ربما يرغبون في المزيد من الكتب في الفصل حول الطبيعة أو مساعدة في عد الأرقام حتى 10. يمكن أن يساعد هذا النشاط أطفالك في أن يصبحوا أكثر راحة في طلب ما يحتاجونه، مما يعزز العلاقات البينية التي يمكنهم تطويرها.

هناك العديد من الفرص لدمج أنشطة بناء العلاقات في منهاج تعليم الطفولة المبكرة الخاص بك. باستخدام أداة مثل توثيق وتسجيل المعلومات اليومية، وهكذا يمكنك بسهولة تتبع الأنشطة أثناء تسجيلها، ومشاركة التحديثات المباشرة مع الأهل، وإرسال تقارير يومية حول يوم طفلهم.

 

تأثير الموجات

بناء العلاقات الإيجابية خلال الطفولة المبكرة له تأثير تموجي. إنه يشكل الأساس لتطوير مهارات العلاقات الاجتماعية التي يستخدمها الأطفال في التواصل والتفاعل مع الأقران والعائلة والمعلمين. إنه يدعم التعاون والدافع. من خلال تشجيع التفاعلات الإيجابية وتوجيه الأطفال لنمذجة العلاقات الصحية من خلال الاحترام والتواصل الفعّال، يمكنك تزويدهم بالأدوات والمهارات التي سيستخدمونها في بناء علاقات إيجابية الآن وفي المستقبل.

 


https://mybrightwheel.com/blog/building-positive-relationships-in-early-childhood

bottom of page